السنور

عُذبت إمرأةً في هرةٍ حبستها حتى ماتت جوعاً فدخلت فيها النار ـ نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ـ

Bild 028 2Bild 028

ملحق الكرامات الأخباري


الناشر : الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله



 

للتواصل

 

أعمال تشكيلية

ثقافة جهادية

ومضات

أخبار الجهاد

موقف في خبر

المستهل

 

 

 

 

 

مربط الفرس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الكرامات

 


حركة الشباب المجاهدين
نصر من الله و فتح قريب ومعركة الفرقان على الأبواب

 

freude

أفراح تشبه الحزن ، أكريل على قماش الرسم ، للفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتلة



بيدوا البَدادُ ـ
وندخلها فاتحينَ الجزيرة َمن جهة البحرِ
أمدادها في العراق ِ
وهذي إمتداداتها في فلسطينَ
أو في فلسطينَ
سيان
طوبى
وطوبى لها
ثم طوبى لدهمائها واحداً واحداً
بيدوا
بيدوا المروءات من كل وجهٍ
وأفراحها هذه مثل أحزانها ناصعات



ـ البَدادُ هو البراز



ماأن فر ت القوات الأثيوبية الصليبية من مدينة بيدوا يوم الأحد 29 محرم 1430هـ الموافق لـ:25-01-2009 تجر خلفها أذيال الهزيمة وتاركة حثالات الردة بتشكيلاتهم الأرتزاقية المختلفة يتخبظون مذعورين حتى أسرع جيش "حركة الشباب المجاهدين" إلى محاصرتها من كل النوافذ كما أعلن ذلك القائد الجهادي أبو منصور - حفظه الله - عبر الإذاعات في نداء طالب فيه بالأستعداد للقصاص من المرتدين الباقين فيها كما طالب حثالات جيش وشرطة حكومة الردة بإلقاء السلاح والتبرؤ من أعمالها السابقة قبل القدرة عليها وبذلك كان قد هيأ الشروط النفسانية لفتحها الذي جاء سريعاً سريعاً ليضع نهاية مخزية جداً للأحتلال الصليبي الأثيوبي هي لايمكن إلا ان تكون هزيمة ساحقة للأحتلالات الصهيوصليبية التي إشترطته ممثلاً لها وبلزوم ذلك انتصاراً للقوى الجهادية في أنحاء المعمورة سيعود يقيناً على وجه الخصوص بفوائد عظيمة لبؤرتها في جزيرة العرب بعلاقاتها التنظيمية الجديدة التي ستكون هي نفسها بدورهامدداً للقوى الجهادية التي أنجزته هكذا إرتجاعياً ولاءً وبراءً بما سيكفل تطورهما في وطيس المعارك بالكيفيات التي تشترطها العلاقات المترتبة عليها بما فيها " الصحوات" بوصفها الحركة المضادة الأكثر لؤماً وينبغي ان نضع قناة "الجريرة" بوصفها مشروعاً صهيوصليبياً ضمنها وليس ذلك فحسب انما التعامل مع واجهتها الآل ثانية القبيحة بذات الوسائط الجهادية المتبعة ضد آل سلول سيما وانها أخذت تتمادى تتمادى كثيراً في تكريس "هندسة الفوضى" إخوانوياً وصفوياً باشكال تُظهر اللا "شريف أحمد" الذي كان قد هرب خائماً عقب الأحتلال الصليبي الأثيوبي مباشرة ولم نسمع عنه شيئاً إلا بعد أن ألقى بنفسه في أحضان الأستخبارات الأمريكية وكأنه منقذ الصومال .. ُتظهره وتمون أعماله الأرتزاقية المسلحة ضد القوى الجهادية بملايين الدولارات وكمحرر لفلسطين تفعل مع خالد مشعل خالد مشعل الذي تربطه علاقة روحية متينة بالمجرم المجوسي "الخميني".. علاقة لم يتوان هو قطّ في التبجح بها مراراً وتكراراً وهي بنهاية التحليل علاقة إطلاعاتية إذا لم تشترط خضوعه للأستخبارات النصيرية البعثية فأنها تسوغها:نسخة طبق الأصل لحسن نصر اللات وليس من العجيب والحال هذا ان يكون "إنتصاره" مماثلاً تماماً لأنتصار نظيره المذكور: كل هذه الهزائم المدمرات ولاتزال "الجريرة" تستعملهما كبقية مرتزقة "الصحوات"بمثابة أدوات تظليلية ضد القوى الجهادية للحؤول دون إلتفاف جمهور القوم حولها أكثر فأكثر وهذا مالايمكن بلزوم التجربة الحؤول دونه قطّ 

ـ 4 صفر 1430 هـ ـ 30 كانون الثاني 2009م