السنور

عُذبت إمرأةً في هرةٍ حبستها حتى ماتت جوعاً فدخلت فيها النار ـ نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ـ

Bild 028 2Bild 028

ملحق الكرامات الأخباري


الناشر : الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله



 

للتواصل

 

أعمال تشكيلية

ثقافة جهادية

ومضات

أخبار الجهاد

موقف في خبر

المستهل

 

 

 

 

 

مربط الفرس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الكرامات

 



الأنتصار للحق لوجه الحق وبالحق حياةً ومُواتاً



ma

 
"كلما اشتد الصراع تحت وطأة الأحتلال الصهيوصليبي وضده واشتجرت علاقاته كلما إزدات حدة الفرز وتنوعت مظاهره غير ان العامل الحاسم في إتونه وهو" دولة العراق الإسلامية" سيبقى حاسماً ليس في تحديد مجراه فحسب إنما أيضاً في عملية حسمه ذاتياً وموضوعياً فيما يجلوه العيان ويحدد تقاسيمه البيان"

 

 

إستهدف مجاهدو" دولة العراق الإسلامية" المنطقة الخضراء أثناء إنعقاد المؤتمر المشترك بين الجلاد المالكي والأمين العام لدار الحرب المسماة بالأمم المتحدة "بان كي مون" بوابلٍ من قذائف الهاون من عيار 120 ملم وقد شاهدت الملايين صورتهما أثناء الأنفجار الذي دوى عالياً عالياً في هذه المنطقة التي تعتبر بالنسبة لصاحبها الأحتلال الصهيوصليبي آمنةً ووصل إلى أنحاء المعمورة ليفضح الرعب الشديد الذي إستحوذ عليهما : بان كي مون كاريكاتورياً والمجرم المالكي في مكانه عُصابياً حيث جمده التشنج ومحقه الموت نفسانياً ليجعله بهذه الوضع في صورة خطته "الأمنية " مدعاة لسخرية العالم كله وتعليقاته اللاذعة فرعديد مثله أعجز من عجيز فضلاً عن كونه لايستطيع حسب تأكيده هو نفسه " تحريك وحدة عسكرية من مكان إلى آخر دون موافقة الأحتلال" وليس بمقدوره ضمان "الأمن" لنفسه وبطانته القذرة كلها كعادل عبدالمهدي المنتفجي وسلام المزكم ـ لايمكن له إلا ان يكون مهزوماً ضمن الأحتلال الصهيوصليبي ومعه ومهزوماً وعصاباته المافيوية الرافضية- البيشمركية وفي هذه الحالة أيضاً لايمكن فصله من الأحتلال هذا وهو بذلك وحسبه لايستطيع مثله أن يفعل أكثر من الخوض في دماء المسلمين وإستخدام الأكاذيب كسلاح في وطيس معارك وقائعها صلبة وعلاقاتها مشتجرة يخوضها مجاهدون من جبال شاهقة يخافها الموت نفسه كهؤلاء الذين يتحكمون بتوزيع المساحات وينتظمونها كراً وفراً بالكيفيات التي يحدودنها هم أنفسهم وضمن العلاقات المنتقاة من قبلهم في الوقت اللامناسب بالنسبة للعدو في شخصه هو كحذاء وفي شخص الأحتلال الصهيوصليبي الذي ينتعله حيث لاتتسع أعمالهم في جميع الأحوال سوى للأنتصار للحق لوجه الحق وبالحق حياة ً ومُواتاً مالايمكن تقبله ممن يجتبله الباطل وتستنهضه غريزة الأرتزاق لعملاء كآل سلول ـ سعود وعبداللات وحسني مبارك بلزوم العمليات القيصرية لأنقاذ الأحتلال الصهيوصليبي الفاشي التي تقتضي الترويج لسياسات ياسرعرفاتية على شاكلة "تقسيط إنسحاب الأحتلال"والأصطفاف مع مقاومات خلبية ضده إنطلاقاًً من قواعده بناءً على قواعده التكتيكية التي تسمح بكيل الشتائم له وحتى بأزالته تلفيقياً بما يتفق وهذه العمليات للحؤول دون "إنهياره التام" الذي أصبح في عداد حتميات ستكون هذه الدولة الشماء نفسها صانعته وهي صانعته بالفعل والعميل لاتكفيه الأشارة !

 6 ربيع الأول 1428 هـ

 
24 آذار 2007 م